دولة لكل الأذواق

دولة لكل الأذواق تعد تركيا من الوجهات السياحية الرائدة لما بها من جمال أخاذ طبيعي، ومواقع تاريخية وأثرية فريدة، وبنية تحتية قوية في الفنادق دائمة التحسن والتطوير، وتراث عريق في الضيافة وبأسعار تنافسية. إن سواحل تركيا مفعمة بالشواطئ والخلجان والألسن والموانئ والجزر وشبه الجزر. كما أن الجو المشمس يستمر حتى ثمانية أشهر. كما أن بها من الجبال المهيبة والوديان الرائعة والبحيرات الجميلة والأنهار العذبة والشلالات الخلابة ...

استنبول

شُيّد هذا المبنى بالأساس ليكون كاتدرائية البطريركية الأرثوذكسية، وعند الفتح الإسلامي تحوّل إلى مسجد، وعند قيام الجمهورية التركية أصبح متحفًا. كان هذا المبنى كاتدرائية القسطنطينية في الفترة الممتدة بين عاميّ 360 و1453، يُستثنى منها السنوات الواقعة بين عاميّ 1204 و1261، عندما تحول إلى كاتدرائية الإمبراطورية اللاتينية. تحوّل إلى مسجد منذ 29 مايو سنة 1453 حتى سنة 1934 عندما أعلن الدستور التركي أن تركيا دولة علمانية، فتحول إلى متحف وما زال

التاريخ والحضارات

يغطي تاريخ تركيا حضارة عمرها 10000 عام. وبعد أن نشأت طروادة الأسطورية سنة 3000 ق م؛ وصل الحتيون إلى الأناضول قرب سنة 2000 ق م. ومع بداية سنة 1000 ق م؛ أسس اليورارتوس دولة موحدة امتدت أراضيها من القوقاز إلى بحيرة عمريا، وعاصمتها وان. بعد اليورارتوس جاء الفريكيان (750-300 ق م) في مثلث أفيون-أنقرة- إسكي شهير ، جاعلين غورديون على نهر سقاريا عاصمتهم. وبعد وفاة الإسكندر الأكبر؛ أصبحت الأناضول قلب الإمبراطورية السلجوقية. ثم اقتطع البرغاما جزءًا من الفريكيا سنة 241 ق م، وأصبحت الأناضول ومركزًا ثقافيًا رائعًا.

الثقافة والفن

تطورت الموسيقى التركية من الشكل الشعبي الأصلي إلى الكلاسيكي مع ظهور ثقافة القصور. فالموسيقى التركية، التي يطلق عليها محليًا الموسيقى الكلاسيكية التركية تختلف عن التراث الوطني الموسيقي، وتعزف بأدوات مثل الدف والقانون والناي والعود. تطورت الموسيقى الشعبية بالتدريج على مر القرون في المناطق الريفية في تركيا. وتتسم بتنوع كبير وبالعديد من الإيقاعات والأفكار.

أسلوب الحياة التركي

أسلوب الحياة التركي هو فسيفساء زاهية، تضع الغرب بجانب الشرق، والحديث بجوار القديم الحياة في تركيا هي تنوع غني بالثقافات وأشكال التراث، بعضها يعود لبضعة قرون وغيرها يعود أكثر من ذلك. أي زائر لتركيا سيجد قدرًا كبيرًا منها غريبًا، وكذلك كثير منها مألوفًا جدًا. فهي مزيج خادع من الشرق والغرب يشكل أسلوب الحياة التركية.
مكتب السياحة دبي - © 2012
ymm